Pdf - No.1 MCSA 070-462 Exam Code - Franz-Peter ... itexamcoursesbuy cheap windows 10 key windows10serialkey Canada Goose jas canada goose outlet https://www.airbrushhenk.nl airbrushhenk.nl canada goose jas canada goose outlet

محمد بن راشد يفتتح المرحلة الثانية من مبنى تصنيع الأقمار الصناعية ويؤكد دخول الدولة عصر التصنيع الفضائي

02 نوفمبر 2016

محمد بن راشد اعتمد التصميم النهائي لمسبار الأمل ووضع القطعة الأساسية لأول قمر صناعي في العالم العربي يصنع بالكامل بأيد إماراتية محمد بن راشد: - طموحات الإمارات هي الفضاء. - دولة الإمارات تمتلك اليوم القدرات الكاملة لبناء وتصنيع الأقمار الصناعية بدون أية مساعدة تقنية خارجية، ونسعى لأن نكون مركزاً رئيسياً للصناعة الفضائية في المنطقة. - مسبار الأمل يمثل قفزة نوعية في مسيرة الإمارات العلمية، وهو أول خطوة في العالم العربي نحو المساهمة في خدمة البشرية. - نستثمر في كوادرنا الوطنية لخلق إضافة للمعرفة البشرية حول كوكب المريخ. - أول أحرف عربية ستصل كوكب المريخ سيكون عنوانها مسبار الأمل. - سوف نواصل الاستثمار في بناء كفاءات إماراتية في مجال تكنولوجيا الفضاء، لنصبح مصدراً للخبرات المتميزة في العالم. - نسعى خلال الأعوام المقبلة لأن تكون دولة الإمارات مركزاً رئيسياً في الصناعة الفضائية عالمياً. - متوسط أعمار فريق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ 27 سنة و40% منهم نساء مقارنة بمتوسط عالمي يبلغ 15% للمرأة في مجال الفضاء. اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تصاميم "مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ" (مسبار الأمل)، الذي من المخطَّط له أن يصل إلى كوكب المريخ بحلول العام 2021 بالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات بالعيد الوطني الخمسين. ووجه سموه ببدء مرحلة تصنيع النماذج الأولية للمسبار الذي يعدّ الأول من نوعه عربياً وإسلامياً، لتكون الإمارات من بين تسع دول فقط في العالم تطمح لاستكشاف المريخ. وقال سموه بهذه المناسبة: "إن طموحات الإمارات هي الفضاء، ونستثمر في كوادرنا الوطنية لخلق إضافة للمعرفة البشرية حول كوكب المريخ". مضيفاً: "مسبار الأمل يمثل قفزة نوعية في مسيرة الإمارات العلمية، وهو أول خطوة في العالم العربي نحو المساهمة في خدمة البشرية". وأضاف سموه: "إن أول أحرف عربية ستصل لكوكب المريخ سيكون عنوانها مسبار الأمل". جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها صاحب السمو إلى "مركز محمد بن راشد للفضاء"، حيث افتتح سموه أيضاً المرحلة الثانية من المبنى المخصص لتصنيع وتجميع وتركيب الأقمار الصناعية في الإمارات، الذي يستطيع احتضان عدة مشاريع فضائية في نفس الوقت. ويُستخدم هذا المرفق لتركيب وتجميع أقمار صناعية مختلفة الأحجام والمهام، ومصممة بأعلى المعايير والمواصفات العالمية الخاصة بمرافق تصنيع الأقمار الصناعية. كذلك، تم تجهيزه بأنظمة للقياسات الدقيقة وأجهزة لمحاكاة الحرارة الفضائية، بالإضافة إلى رافعة مخصصة لحمل الأقمار الصناعية خلال عمليات التركيب وتجارب فتح الألواح الشمسية بدون جاذبية. وكانت المرحلة الأولى من مبنى تصنيع الأقمار الصناعية تضم غرفة أولية لتصنيع الأقمار الصناعية، ومختبراً مخصصاً للهندسة الكهربائية ومختبراً للهندسة الميكانيكية، حيث أنجزت المراحل السابقة من تصميم وبنا "خليفة سات". وقام سموه بتثبيت أول قطعة على الهيكل النهائي لـ "خليفة سات" والذي يعتبر القمر الصناعي الأول عربيا الذي يصنع بأيد عربية بالكامل على يد المهندسين الإماراتيين. وهذه الوحدة هي وحدة إرسال البيانات والصور الى الأرض (XAPM)، المسؤولة عن توجيه معدات الإرسال بشكل تلقائي إلى المحطات الارضية في أي منطقة في العالم. وينتج عن البيانات المرسلة صور فضائية لكل المناطق في دولة الإمارات التي تستخدم في المجالات التطويرية والتنموية والأبحاث البيئية والعلمية في الدولة، وعمل على تصميم وتصنيع هذه القطعة وباقي الأجهزة التي يتألف منها القمر نخبة من المهندسين الإماراتيين في مختبرات المركز، على أن يطلق إلى الفضاء الخارجي في العام 2018. وأبرز ما يميّز "خليفة سات" عن القمرين السابقين الكاميرا التي تلتقط صوراً بدقة 70 سنتيمتراً، مقارنة بـ 2.5 متر لـ"دبي سات-1" ومتر واحد لـ"دبي سات -2". وهذه الميزة تمّكن المؤسسات الحكومية من الوصول الى نتائج أدق في الدارسات التي تجريها كلٌ في اختصاصها، وبالتالي تقديم دعم أكبر للمشاريع التي تخدم البيئة والبنية التحتية والإنسان. كما يتميز قمر "خليفة سات" بسعة تخزين أكبر وسرعة أعلى في تنزيل الصور، ما يتيح التقاط عدد أكبر من الصور في وقت أقل، وتوفير صور الى المؤسسات بوتيرة أسرع مما هو عليه الآن. وقد رافق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في الزيارة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس "مركز محمد بن راشد للفضاء" والمشرف العام على كافة مشاريعه وخططه الاستراتيجية والتطويرية وسمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شئون مجلس الوزراء والمستقبل وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي. وكان في استقبال سموه سعادة الفريق محمد ضاعن القمزي، رئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم الاتصالات وسعادة حمد عبيد المنصوري، رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء، وسعادة يوسف حمد الشيباني، المدير العام، وعدد كبير من المسؤولين التنفيذيين ومدراء المشاريع. وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد عن فخره بالقمر الصناعي "خليفة سات"، وهو أول قمر صناعي يتم بناؤه في الإمارات بالكامل، كما أنه أول قمر صناعي يتم تطويره بأيدي مهندسين إماراتيين. وأشاد سموه بمنجز العلماء الإماراتيين قائلاً: "دولة الإمارات تمتلك اليوم القدرات الكاملة لبناء وتصنيع الأقمار الصناعية بدون أية مساعدة تقنية خارجية، ونسعى لأن نكون مركزاً رئيسياً للصناعة الفضائية في المنطقة"، مؤكداً: "سوف نواصل الاستثمار في بناء كفاءات إماراتية في مجال تكنولوجيا الفضاء، لنصبح مصدراً للخبرات المتميزة في العالم". ولفت سموه إلى أهمية الاستثمار في علوم الفضاء والتكنولوجيا الحديثة، كتوجّه استراتيجي لدولة الإمارات، يدعم مصالحها الوطنية، ويعزز مسيرتها في بناء اقتصاد قائم على المعرفة، مشيراً بقوله: "نسعى خلال الأعوام المقبلة لأن تكون دولة الإمارات مركزاً رئيسياً في الصناعة الفضائية عالمياً". هذا ومن المخطط أن ينطلق مسبار الأمل الإماراتي، الذي تم تدشينه في العام 2015، في النصف الأول من العام 2020، قاطعاً مسافة 600 مليون كيلومتر، قبل أن يصل إلى وجهته النهائية بعد 200 يوم من بدء رحلته بالتزامن مع احتفالات الإمارات باليوبيل الذهبي لـتأسيسها. ويهدف مشروع "مسبار الأمل" إلى فهم التغيرات المناخية على المريخ، واكتشاف أسباب تآكل الغلاف الجوي له مما أدى إلى عدم وجود بيئة مناسبة للحياة على سطحه. كذلك، سيوفر أكثر من 1000 غيغابايت من البيانات الجديدة عن الكوكب الأحمر، حيث سيقوم فريق من الباحثين والعلماء الإماراتيين بدراستها ونشرها لأكثر من 200 مركز بحثي حول العالم ليستفيد منها آلاف العلماء المتخصصين في علوم الفضاء. ويعتبر "مسبار الأمل" أول مسبار من نوعه يدرس المناخ على كوكب المريخ على مدار اليوم وعبر كافة الفصول والمواسم بشكل مستمر، خلافاً للمسابير السابقة التي درست الغلاف الجوي في أوقات محددة في اليوم او فصول معينة او مدة زمنية محددة. يشار الى أن "مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ"، هو بقيادة فريق من العلماء والمهندسين والخبراء الإماراتيين. ويعتبر الفريق الإماراتي الأصغر في السن على مستوى العالم بمعدل عمري 27 سنة. وما يميّز المشروع أن 35 في المئة من فريق العمل من النساء مقارنة بـ 15% متوسط عالمي للمرأة في مجال الفضاء. كما افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد خلال الزيارة أول منزل من نوعه في المنطقة يعمل بالكامل بالطاقة الذاتية المستمدة من الشمس، والمستلهمة من التكنولوجيا الفضائية، مستخدماً حلولاً تقنية وهندسة ذكية تناسب المناخ الحار والرطب. وتشمل الحلول تقنية التبريد بالمياه المبرّدة وتقنية العزل التام للهواء والحرارة في الاتجاهين، حيث تتم تهوية المنزل باستمرار بالهواء النقي عبر نظام تهوية ميكانيكي، بالإضافة إلى توفر نظام إدارة وتحكم ذكي يعمل بشكل تلقائي، كذلك تم استخدام في بناء البيت عدة طبقات من الخشب المعالج، مع تجنب استعمال الأعمدة الحديدية التي تمتص الحرارة والمواد الموصّلة للحرارة في النوافذ والجدران والأرضيات. ويهدف استخدام هذه التقنيات والحلول إلى تقليل الحاجة إلى استهلاك الطاقة، إذ يتميز البيت بالحفاظ على درجة حرارة ثابتة بين 22 إلى 25 درجة مئوية طيلة أيام السنة، الأمر الذي يؤدي إلى الاستغناء عن أي جهاز تبريد تلقائي، وهو ما يعني تقليل استهلاك الطاقة بنسبة تصل إلى 75 في المئة، بالإضافة إلى ذلك، يعتبر المنزل نموذجاً حديثاً للبيوت التي تحافظ على البيئة وتراعي أعلى معايير الصحة العامة، من خلال تقليل الانبعاثات الكربونية، وفلترة الهواء من الجراثيم والغبار والأتربة، والحفاظ على درجة حرارة ثابتة للبيئة المحيطة لجسم الإنسان. وأطلق "مركز محمد بن راشد للفضاء" هذا المشروع المتكامل كونه جهة متخصصة بإجراء الأبحاث العلمية والتقنية في الدولة، بالإضافة الى التقاطع والتشابه في التقنيات والأجهزة والمفاهيم التي تستخدم في مشاريع الأقمار الصناعية والمهمات الفضائية من حيث إنتاج وحفظ وتخزين الطاقة وكفاءة استهلاكها.